Logan عرف كيف يحمي من حوله و يكسب رضى الجمهور

نشر في /بواسطة: في:

خلال مرور قرابة العشرين عام، تعرفنا على سلسلة جديدة من أفلام الأبطال الخارقين وهي سلسلة أفلام الX-MEN. اصداراتها تعددت وأصبحت من أطول السلاسل في تاريخ أفلام السينما. من ضمن أفلام السلسلة قدمت لنا سلسلة فرعية خاصة بشخصية وولفرين أو لوغان، من خلال هذة السلسلة نتعرف على مراحل الشخصية وأكثر القصص الشهيرة عنها، فيها نتعرف عن تاريخه، أعدائه، وسبب معاناته، وكيف تم اكتساب قدراتة الخارقه. وفي بداية هذا العام تم تقديم آخر جزء من سلسلة أفلام وولفرين والذي برأيي يعتبر من أفضل أفلام السوبر هيروز لهذا اليوم. لوغان يعتبر آخر فيلم للسلسلة، ونكهته تعتبر الأكثر اختلافاً عن باقي أفلام السوبرهيروز. يأخذ الفيلم إلهامه من سلسلة الكوميكس الصادرة في عام 2008 والتي يطلق عليها Old man Logan.

يبدأ الفيلم بعد مرور سنوات عديدة من احداث فيلم X-MEN Days Of Future Past بحيث انه لاوجود للمتحلوين، ووجودهم يعتبر جريمة بحق القانون في ذلك الوقت. نرى لوغان مختبئ في صحراء بعيدة المنال عن الحكومة الأمريكية مع صديقه Professor X ونرى بروفيسور اكس في وعكة صحية وفي حالة مزرية وهدف لوغان هو جلب الأدوية والمنتجات الصحية له لكي يبقيه على قيد الحياة. طبعاً وجود المتحولين يعتبر شبه معدوم ماعدا لوغان وبروفيسور اكس، وفجأة يظهر متحول جديد باسم X-23 والتي تعتبر فتاة في الصغر من عمرها وقوتها متشابهة جداً لقوة لوغان ويجب عليه أن يحميها من الأشرار الذين يريدون قتلها.

فيلم لوغان يأخذ مجرى جديد كلياً في أفلام السوبرهيروز، معظم أفلام الإكس مين أو السوبرهيروز بشكل عام يركزون على مشاهد الأكشن والانفجارات و المعارك الملحمية، على عكس لوغان. لوغان يأخذ مجرى درامي وتمحور حول شخصيات الفيلم أكثر من أي شيء آخر. الفيلم ليس خالٍ من مشاهد القتال طبعاً، لكن مايميزه هو تركيزه على بناء الشخصيات والحوارات التي تحدث، بالكاد تحسه فيلم سوبرهيرو، يعطي انطباع عن المعاناة والكبر والمرض ومحاولة النجاة رغم الظروف الصعبة. فيلم لوغان يمتلك رسالة ويوجد لديه هدف رائع، ويتم نقل هذة الرسالة على شكل درامي رائع ومؤثر جداً، كون الشخصية بطل خارق لايجعله فيلم خارج عن الواقع، بالعكس، الفيلم ينقل واقع سيء ومر وصعب للبطل لوغان وكيفية المعايشة مع واقعه الصعب هي ماتجعل الفيلم مميز بالنسبة لي.

آداء الممثلين كان رائعاً، يرجع لنا الممثل HUGH JACKMAN للمرة التاسعة متقمصاً شخصية وولفرين، ويقدم لنا آداء أسطوري للشخصية. يأتينا وولفرين كرجل كبير في السن، اكتفى من سوء العالم ووضاعته، ويحاول التعايش مع واقعه المزري، HUGH JACKMAN تميز بشكل خورافي في رسالته في هذا الفيلم، كان آدائه من الأفضل على الاطلاق في مسيرتة الفنية، ومن بعد هذا الفيلم اتمنى من كل قلبي أن يترشح لجائزة أوسكار، مكافأة ل17 عام من حياته قضاها كوولفرين۔ وفي آخر فيلم له كان هو الأفضل على الأطلاق. ابدعوا الممثلين الآخرين في ادوارهم كباتريك ستيوارت ودافين كين. باتريك ستيورات قدم لنا بروفيسور اكس بشكل مختلف، ظهر الجانب الذي مل من مقاومة كره العالم للمتحولين، وكان صريحاً بشكل قاسي وبدون مراعاة لمشاعر من حوله۔ لايسعني الكلام عن آدائه في الفيلم، كان من أفضل وأروع ما قدمه لنا باتريك ستيورات.

فيلم لوغان قدم شيئاً رائعاً لسلسلة أفلام السوبرهيروز، كان جديداً بأسلوبه وحبكته الدرامية المختلفة عن باقي أفلام عالم الاكس مين۔ أعتبر لوغان بالنسبة لي أفضل فيلم سوبرهيرو بعد The Dark Knight.

كان للفيلم شخصيات رائعة، مع بداية بسيطة وسلسلة لتنتقل مع مرور دقائق الفليم إلى نهاية مؤثرة. فيلم لوغان أثبت أن افلام السوبرهيروز تستطيع أن تملك قصص وعوالم وشخصيات مؤثرة ورائعة في نكهتها الخاصة وتستطيع أن تُقدم بطابع درامي مبتعداً عن القصص المبتذلة لإنقاذ العالم من شر مخلوقات فضائية. أعتقد أن لوغان مناسب لجميع الأذواق وسيخرج الجميع مستمتعاً بعد مشاهدته، ومن يرى أن أفلام السوبرهيروز “متكررة” أو “سيئة” سيتغير رأيه بعد مشاهدة فيلم لوغان. أنصح الجميع بمشاهدته

الوسوم: --

تعليقان 2

Send this to a friend