لماذا أكثر من 150 متاجر ألعاب تغلق أبوابها

نشر في /بواسطة: في:

لا يخفى على الجميع مدى ازدياد شعبية الشراء عن طريق الأنترنت في الفترة الأخيرة، لكن لهذه الزيادة مضار على شركات أخرى۔۔ وبالتحديد شركات التجزئة لألعاب الفيديو۔ وهذا ما أدى إلى إغلاق الكثير من هذه المتاجر مثل شركة GameStop المشهورة في الولايات المتحدة التي أغلقت مايقارب 150 متجر بسبب سوء المبيعات الألعاب. لو نظرنا للموضوع من ناحية اقتصادية، النسخة الفيزيائية من اللعبة تكلف أكثر من النسخة الإلكترونية وذلك بسبب الأقراص بالإضافة إلى الغلاف والكُتيّب وسعر الشحن الغالي۔۔ كلها أسباب لا تصب من صالحهم.

رغم ذلك، تجد أسعار نسخ المتاجر بنفس أسعار أو بعض الأحيان أرخص من أسعار النسخ الإلكترونية، فما سبب ذلك؟

السبب ببساطة هو توحيد السعر رحمةً بمتاجر التجزئة، فلو حصل وتم خفض أسعار النسخ الإلكتونية تناسباً مع سعر توفيرها للمستهلك، لما وجد المستهلك سبباً في شراء نسخة تزيد عن نسخة أخرى بمبلغ قد يتراوح بين 20 إلى 50 ريال.

أيضاً مؤخراً وبصدور جهاز نينتندو Switch الذي أثار ضجة واستياء بين اللاعبين بسبب أن الألعاب التي تصدر على الجهاز أغلى من نظيره وبفرق 40 ريال على الأقل.

أجابت نينتندو بأن ذلك يعود في أن سعر انتاج لعبة على جهاز Switch أغلى من PS4 وذلك بسبب أن أقراص Blu-ray تكلّف أقل من الكارترج الخاص بجهاز Switch. وقد يزيد سعرها بحسب المساحة أيضاً (1GB, 2GB, 4GB, 8GB, 16GB, 32GB) لكن هذا سوف يؤدي إلى مبيعات باهته على الجهاز بلا شك لهذا قررت بعض الشركات التي سوف تطور ألعاب على جهاز Switch أن تكتفي بالنسخ الإلكترونية رغبةً في توحيد سعر اللعبة كما في باقي المنصات.

وهذا يرجعنا إلى زبدة الموضوع، مع توجه الشركات والترغيب في النسخ الإلكترونية، هل ستنقرض متاجر التجزئة أم تكافح في ظل اجتياح سوق الألعاب الإلكترونية؟ شاركنا برأيك

الوسوم: -

التعليقات : 1

  • عبدالرحمن

    اذا شركات بيع التجزئة ما يبون سوقهم يطيح لازم يخفضون هامش الربح . ولكن حتى مع الازمة اللي صايرة مع الشركات يبقى فيه شريحة (كبيرة برأيي) يفضلون النسخ الفيزيائية ..

    (0)
    رد

Send this to a friend